الأخبار

القائد العام: لا استثناء في تطبيق القانون ولن تكون بنغازي ساحة لعبث المجرمين والخارجين عن القانون

أفاد المركز الإعلامي لرئاسة الأركان العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، بأن القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة بالقاسم حفتر، اجتمع، أمس الإثنين، برئيس الغرفة الأمنية بنغازي الكبري الفريق عبدالرازق الناظوري ووزير الداخلية المستشار إبراهيم بوشناف وكافة أعضاء الغرفة الأمنية.

وأوضح البيان الصادر عن رئاسة الأركان العامة للقوات المسلحة، فإن الاجتماع تمحور حول جملة من البنود أهمها، تقييم عمل الغرفة الأمنية في الفترة السابقة، وبيان حقوق وواجبات أعضاء الغرفة الأمنية طيلة فترة عمل الغرفة، التأكيد على أنه لا استثناء في تطبيق القانون.

ولفت البيان، إلى أن الاجتماع قد خلص في إطار تقييم عمل الغرفة الأمنية الفترة السابقة،

وقدم القائد العام، ثلاث خيارات لرؤساء الأجهزة الأمنية بمدينة بنغازي وهي: أما العمل بكل قوة وحزم والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن المدينة وأهلها، أو أن يقدم رؤساء الأجهزة الأمنية استقالتهم، أو سوف يتم إقالتهم.

وقد حدد القائد العام، مهلة أسبوعين لتنفيذ أحد هذه الخيارات الثلاثة، بحسب البيان الصادر.

وعرض القائد العام على أعضاء الغرفة قراره رقم “577” لسنة 2020م بشأن حماية رئيس وأعضاء اللجنة الأمنية العليا من الملاحقة القانونية إلا بعد الحصول على إذن من القائد العام، كما أقر بمعاملة رئيس وأعضاء اللجنة الأمنية وفقاً لنص المادة “1” من قانون رقم “1” لسنة 2014م بشأن رعاية أسر الشهداء والمفقودين، كما يتمتع رئيس وأعضاء الغرفة الأمنية بالأوسمة والأنواط وفقاً لما تنص عليه التشريعات النافذة.

وشدد القائد العام على أنه لا استثناء في تطبيق القانون وأنه لا يسمح أن تكون مدينة بنغازي ساحة لعبث المجرمين والخارجين عن القانون، مؤكدًا على منع وضع الأيدي على المجرمين والخارجين عن القانون بهدف حمايتهم والتستر عليهم من أي جهة كانت.

مقالات ذات صلة