الأخبار

الزناتي: تخفيف معاناة مرضى السرطان في تونس مرهون باعتماد الميزانية وتسديد الديون

أكد وزير الصحة بحكومة الوحدة علي الزناتي أن تخفيف معاناة مرضى السرطان في تونس مرهون باعتماد الميزانية وتسديد الديون، موضحًا أن الوزارة جدولت الديون المستحقة لشركات الدعم اللوجستي، نافيًا وجود ديون لشركات طبية.

الزناتي وفي تصريحات متلفزة، أمس الإثنين، أوضح أن الاتفاقية مع مالطا سبقتها تفاهمات تضمن فتح التأشيرات، واستئناف الرحلات الجوية بين البلدين.

وعما أُثير من جدل مؤخرًا بشأن تصريحه عن الانتصار على كورونا، أعلن الوزير عن الانتصار على وباء كورونا استنادًا إلى معدل الوفيات المنخفض نسبيًا جراء الجائحة في ليبيا، مُبينًا أن السلطات وفّرت 3 ملايين جرعة لقاح ضد كورونا منذ استلامه للمهام ضمن حكومة الوحدة.

وألقى الوزير في هذا الشأن باللائمة على المواطنين بقوله: “نعاني من عزوف الليبيين عن أخذ اللقاح ولم يتجاوز المُطعمون عدد مليون 267 ألف مُلقح”، مؤكدًا في ذات السياق أن رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة هو مَن يتولى شخصيًا الإشراف على عملية توريد اللقاح لليبيا، في معرض رده على ما تم تداوله أن أحد أقارب الدبيبة من أوكل إليه الأمر.

وعما حدث من تجمع منافٍ لاحترازات كورونا في حفلة شبابية مؤخرًا، أكد الوزير أن قرار تنظيم احتفال الخمس في ظل جائحة كورونا قرار شخصي اتخذه رئيس الوزراء –حسب قوله- مُعللًاب أنه لم يكن راضيًا عن تنظيم احتفال الخمس والقرار اتخذه رئيس الحكومة.

وتحدّث الزناتي عن تقديم الخدمات الصحية على مستوى البلاد، مُعربًا عن ترحيب وزارته بالتعاقد والشراكة مع القطاع الخاص لتقديم الخدمة الطبية، مُستدلًا بتقديم الوزارة عرضًا لشراء مصحة المروة في مدينة بنغازي بمبلغ 250 مليون دينار، مُبينًا أن مسألة شراء هذه المصحة ما تزال قيد المداولة وأنه داعم لعملية شرائها.

مقالات ذات صلة