الأخبار

وزير الخارجية المغربي سيبحث مع اللافي التحضير للانتخابات وإعادة افتتاح السفارة المغربية

أعلنت مصادر مغربية، أن مباحثات نائب رئيس المجلس الرئاسي، عبد الله اللافي مع وزير الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ستنكب حول مستجدات الأوضاع السياسية في ليبيا، لاسيما فيما يتعلق بالتحضير لانتخابات 24 ديسمبر.

ولفتت المصادر، في تصريحات لموقع “العربي الجديد” الممول ‏من قطر، إلى أن الرباط تدعم حكومة الوحدة المؤقتة وباقي الأطراف الليبية في تنظيم الانتخابات باعتبارها مفتاحاً لـ”ليبيا الجديدة المستقرة والموحدة”.

وأوضحت أن المباحثات ستشمل أيضًا التحديات التي تواجه تفعيل الحكومة لأجندتها، للوصول إلى تنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية قبل نهاية العام الحالي، مؤكدة أن المغرب يقف دائمًا مع مواكبة مجهود الشعب الليبي ومؤسساته للتحضير لكل الاستحقاقات التي تواجهه للخروج من الأزمة.

وتابعت: “من المنتظر أن يثير اللافي مع بوريطة ملفات التعاون بين البلدين في ظل تطلع حكومة الوحدة لتعاون أمني وعسكري مع المملكة المغربية، لتطوير المؤسسات العسكرية والأمنية وتأهيلها، وإعادة افتتاح السفارة المغربية في طرابلس، المغلقة منذ أكثر من ست سنوات بعد حادث تفجير إرهابي، ورفع مستوى التمثيل الدبلوماسي بين البلدين” بحسب المصادر.

وواصلت: “بالإضافة إلى انعقاد اللجنة المشتركة للشؤون القنصلية لمعالجة الكثير من الملفات العالقة بين البلدين، خصوصاً فيما يتعلق بالتأشيرات وتسهيلات العمل والدراسة والإقامة في البلدين”.

وأشارت المصادر إلى أنه من المنتظر أن يثير اللافي مع المسؤولين المغاربة، مبادرة عقد مؤتمر دولي لدعم استقرار ليبيا خلال الأيام القادمة، وهو المؤتمر الذي ستترأسه وتنظمه ليبيا بمشاركة الأمم المتحدة والدول الفاعلة في الملف، بالإضافة لوضع آليات عملية لتنفيذ بنود مؤتمري برلين الأول والثاني.

زر الذهاب إلى الأعلى