الأخبار

سميرة الفرجاني: ليس مثلي منْ يخاف من الخونة والبيّاعة

اتهمت وزيرة الشؤون الاجتماعية بما يسمى “حكومة الإنقاذ” السابقة سميرة الفرجاني، أعضاء لجنة الحوار السياسي، والموقعين على الاتفاق السياسي بجنيف، بالخيانة، زاعمة أنها لم ترتكب جرائم مضرة بكيان الدولة مثلهم.

الفرجاني، وعبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قالت: ”هناك من يتهمني بأنني أتهم أشخاصا بالخيانة زورا وبهتانا، ولكني أقول لم أتهم شخصا بالخيانة إلا وأني متاكدة من خيانته مليون في المئة، بل قانون العقوبات الليبي حدد ما قام به من أفعال هي خيانه ولست أنا”، على حد تعبيرها.

وتابعت: ”القانون اللييي يتهم بالخيانة كل من وضع جزءاً من الوطن تحت سيطرة الأجنبي، وهذا ما فعله الموقعون على الاتفاق السياسي الذين  وضعوا الوطن أجمع على طاوله الأجنبي بل جعلوه يتحكم به ويقرر عنه”.

وأضافت: ”بتوقيعهم ألغوا قانون الوطن وسيادته وشرعيته”،  مستطردة:” فكفاكم عبثاً وكذباً علىّ في مرابيعكم أيها السفلة فقد وصلني ما تقولونه وما تحرضونه على ولهذا انتظروا مني المزيد”.

وقالت الفرجاني:” ليس مثلي من يخاف من الخونة والبياعة بل أنتم من يجب أن تخجلون من أفعالكم وتقبرون أنفسكم الرخيصة”.

وأشارت إلى أن قانون العقوبات الليبي ينص في باب الجرائم المضرة بكيان الدولة في المادة 42:” يعاقب بالإعدام كل من سعى لسلخ أي جزء من الجمهورية العربية الليبية أو لوضعها أو أي جزء منها تحت سيطرة أجنبية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى