الأخبار

كوبيش لملتقى الحوار: القاعدة الدستورية التي تم التوصل إليها هي أفضل الحلول ولن تُرضي مجموعة بعينها

أكد رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، يان كوبيش، أن مسودة مقترح القاعدة الدستورية للانتخابات بصيغتها النهائية التي خرجت بها اللجنة القانونية لملتقى الحوار، تمثل أرضية مشتركة، وتعكس أكثر الحلول الوسط التي أمكن تحقيقها حتى الآن.

كوبيش، وفي كلمته لأعضاء ملتقى الحوار، أعرب عن سعادته بإحالة النسخة النهائية لمسودة مقترح القاعدة الدستورية، إلى ملتقى الحوار، وذلك قبل انعقاد الجلسة العامة التي طالب بعقدها.

وألمح إلى أن النص لن يرضي تماما مجموعة بعينها، منوها بأن اثنين من أعضاء اللجنة القانونية أبديا تحفظا على مادة محددة، مطالبًا الأعضاء بأن تشمل مداولاتهم تلك المادة بعينها لإقرار الحل الأفضل لليبيا والليبيين.

وأبدى ثقته، مع طرح المسودة للمناقشة والمداولات، في أن أعضاء الملتقى سيعملون على تحسينها وإيجاد حلول للبنود العالقة والتوصل إلى التوافق المطلوب لاعتماد مسودة القاعدة الدستورية لانتخابات 24 ديسمبر.

وتمنى أن يواصل أعضاء الملتقى الاسترشاد بروح المسؤولية، والتوصل إلى ذات التوافق البناء في الآراء الذي سمح بإنجاز الكثير في العملية السياسية من أجل ليبيا.

وأكد تطلعه إلى مداولات أعضاء الملتقى ومناقشاتهم في الجلسة المعتزم عقدها، متمنيا لهم التوفيق، فيما وجه الشكر للجنة القانونية وفريق الصياغة والمقررين على العمل الذي وصفه بـ”المتميز” الذي أنجزوه.

مقالات ذات صلة