الأخبار

معيتيق: ليبيا لم تعش رمضان من قبل دون أن تُحصد فيه الأرواح وتُيتّم فيه العائلات

قال نائب رئيس المجلس الرئاسي السابق، أحمد معيتيق، إن ليبيا منذ سنوات لم تعش شهر رمضان دون أن تُشهر فيه الأسلحة بين أبناء البلد الواحد وتُحصد فيه الأرواح وتُيتّم فيه العائلات.

معيتيق، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أضاف: “أن ليبيا عاشت سنوات على وقع الصراعات العسكرية التي راح ضحيتها آلاف المقاتلين والمدنيين وزادت من معاناة ملايين الليبيين وحولت حياتهم إلى جحيم”.

وتساءل: ”هل حان الوقت ليفرض الليبيون على الجميع، صناعَ قرار ومقاتلين، من الداخل أو الخارج، غلبةَ إرادة الحياة على إرادة الموت؟”.

وأشار إلى أن الليبيين استقبلوا شهر رمضان بكثير من التفاؤل والأمل في التخلص من كابوس الحرب والانقسام والاحتراب.

وتابع: ”اليوم ونحن نعيش الثلث الأخير من هذا الشهر المبارك، وعلى الرغم من وعي الليبيين بهشاشة الوضع ودقة الظرف وحجم التحديات ومحاذير الانتكاس والعودة لمربع العنف والاقتتال، فإن إرادة الحياة والتعلق بأمل الانفراج كان قويا لديهم وانخرطوا دون تحفظ في معركة استئناف حياة طبيعية وعيش آمن وكريم ومستقر، وشهدت الشوارع الليبية حركية وديناميكية لم تشهدها البلاد منذ سنوات”.

وأكد أن الليبيين عبروا عن إصرار شديد ورغبة جامحة في طي صفحة الماضي والتطلع لغد أفضل، اليوم باستئنافهم لحياة طبيعية واستثمارهم في كل شبر حرية وأمن يفتكّونه، وغدا عبر المشاركة الفاعلة في صياغة مستقبل ليبيا في إطار انتخابات شفافة حرة ونزيهة تُنجز في الآجال المحددة لها وتقطع نهائيا مع حالة الظرفية والانتقالية والاستقرار التي عانت منها ليبيا كثيرا.

وشدد على ضرورة استمرار وقف إطلاق النار، وإجراء الانتخابات في موعدها، والتعجيل بحل الإشكالات المادية العالقة عبر التصويت على موازنة عامة تحسن يوميات الليبيين.

ونوه بأن الانتخابات المقبلة تعد أمل الليبيين اليوم وجواز سفرهم للمستقبل، متابعا:” لا نقتل فيهم هذا الأمل كما قتلت فيهم الحرب بالأمس كل شيء جميل”.

مقالات ذات صلة