الأخبارتقارير

مالطا توداي: بطلان ملاحقة ليبي متهم بالاتجار بالمخدرات لخطأ إجرائي

كشف تقرير إخباري نشرته صحيفة “مالطا توداي” المالطية الناطقة بالإنجليزية عن خطأ إجرائي في مقاضاة ليبي متهم بالإتجار بالمخدرات.

أكد التقرير إعلان بطلان مجموعة الأدلة ولائحة الاتهام المتعلقة بتهريب الهيروين بعد 15 عامًا بسبب خطأ إجرائي من جانب النيابة العامة ما يعني القيام بإجراءات جنائية غير منتجة.

ووفقًا للتقرير تم اتهام فيصل محمد وادي البالغ من العمر 46 عامًا بالتآمر لتهريب الهيروين في سبتمبر من العام 2008 بعد أن اكتشف مسؤولو جمارك المطار مخدرات كميتها نحو 3 كيلو غرامات ونصف من الهيروين في بطانة حقيبتي كمبيوتر محمول فارغتين.

ووفقًا للتقرير ادعت حاملة الحقيبتين “آنا سبيتيري” لدى استجوابها من قبل الشرطة أنها أصرت على أنها لم تكن على علم بالمخدرات حيث أن حقيبة سفرها كانت قد جهزها رجل أمضت معه عدة أيام في تونس وهو ناجي أحمد محمد المرعش.

وبحسب التقرير طلب المرعش من “سبيتيري” قد طلب منها أن تأخذ بعض الهدايا التي اشتراها لأسرته في مالطا على أن يتسلمها شخصان وهما محمد مرقاش وعصام زبيتة في وقت قام فيه وادي بدفع 100 يورو للرجلين للقيام باصطحاب المرأة ونقلا من المطار لفندق.

وبين التقرير أن وادي تم اعتقاله بعد اعتقال الرجلين على خلفية إدعاء المرعش تلقيه اتصال من المعتقل لتكليفه بالأمر في وقت نفى فيه الأخير القيام بذلك فيما أصدر النائب العام لائحة اتهام ضده تطالب بمعاقبته بالسجن المؤبد في حالة إدانته.

وبين التقرير إن فريق الدفاع عن وادي دفع بورود اسمه بشكل خاطئ في لائحة الاتهام وأن الاسم الصحيح هو ما يعني تحقق وهمية التسمية رغم تلاعبه بجواز سفره والعودة بهوية مزورة للتحايل على قرار إبعاده بصفة لاجئ محظور في أبريل من العام 2002.

زر الذهاب إلى الأعلى