الأخبار

السفيرة البريطانية: لا مصالح وراء اللقاءات المتكررة مع الصديق الكبير

رفضت السفيرة البريطانية لدى ليبيا، كارولين هورندال، اتهامات بوجود «مصالح وأهداف» بريطانية تقف خلف تكرار لقاءاتها مع محافظ المصرف المركزي الصديق الكبير.

وقالت هورندال في حوار لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، اليوم الأربعاء، “المصرف مؤسسة ليبية مهمة وتضطلع بدور حيوي في استقرار وازدهار البلاد، وعلى هذا النحو، تحتفظ السفارة بعلاقات جيدة معه”.

وتابعت: “نحن نتعامل مع المؤسسات وليست لدينا مصلحة راسخة مع الأفراد، ولا نتعامل معهم بشكل أكثر أو أقل من المؤسسات الليبية الأخرى”.

ونوهت كارولين هورندال إلى العمل مع مؤسسات ليبية مثل ديوان المحاسبة للتحقيق في قضايا فساد مالي وملاحقة بعض الشخصيات المتورطة بهذه النوعية “واسترجاع الأموال التي هربوها”.

وأوضحت أنه “في ديسمبر الماضي، وبعد تحقيق دام سبع سنوات، أصدرت المملكة المتحدة إدانات ضد ثلاثة من مديري الصناديق المتهمين بالاحتيال مما أدى إلى خسائر قدرها 8.45 مليون دولار من صندوق الثروة السيادية الليبي”، وفق صحيفة “الشرق الأوسط”.

زر الذهاب إلى الأعلى