الأخبار

عمرو موسى: تدخل الناتو في ليبيا كان به مساس بالسيادة الليبية

قال الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، إن نتائج تدخل حلف الناتو في ليبيا كانت كارثية وسيئة.

وأضاف موسى، في مقابلة صحفية، أن “نتائج تدخل الناتو في ليبيا 2011 كان به مساس بالسيادة الليبية”.

ولفت إلى أن “تدخل الناتو في ليبيا ترتب عليه صعوبة في عودة الحياة لطبيعتها”، مؤكدا أن “الوضع في ليبيا كان سيئا في ظل حالة الغضب والثورة وهو ما فتح الباب للعديد من الأقاويل والروايات حينها”.

وشدد على أن الجامعة لم تطلب تدخل حلف الأطلسي في ليبيا في ‏العام 2011‏‎، مستطردا: ”ما يتردد بشأن دعوتنا للناتو للتدخل في ليبيا يُجافي الحقيقة وهناك الكثير من عدم الفهم بخصوصه”.

وتابع: ”لو كانت الجامعة العربية تستطيع تحريك حلف الأطلنطي بهذا الشكل لكان الأمر سهلا، وليس معقولاً ما يتردد بهذا الشأن ومن يرغب في معرفة الحقيقة فعليه الاطلاع على الوثائق المتاحة في الأمم المتحدة”.

ولفت إلى أنه “يجب الاطلاع على النقاشات التي جرت بهذا الخصوص وعدم الاعتماد على ما ينشر من أهواء فقط، ويمكن أيضًا الاطلاع على كتاب وزير خارجية ليبيا في هذا التوقيت”.

وأكد أن “وزير خارجية ليبيا آنذاك أقر بخشيته تدخلي في نقاشات مجلس الأمن واعتراضي على تدخل الناتو في ليبيا، وحاولت تخفيف الأمور بشكل شخصي لكني لا أستطيع وقف قرار لمجلس الأمن”.

وأشار إلى أن “قرار مجلس الأمن جاء بناء على طلب ليبيا التي طلبت انعقاد جلسة لمجلس الأمن وليس الجامعة العربية”.

زر الذهاب إلى الأعلى