الأخبار

اللافي: أزمة ليبيا مع اليونان ستنتهي بتشكيل حكومة جديدة

قال الخبير السياسي والحقوقي، محمد صالح اللافي، إنه من غير المستبعد أن تدفع الأزمة الحالية بين اليونان وحكومة الدبيبة منتهية الولاية نحو تحريك العديد من محاولات الدبلوماسية التي ستؤدي في النهاية لتشكيل حكومة ليبية موحدة وإنهاء الانقسام الحالي.

وأضاف اللافي، في تصريحات صحفية، أن العديد من الدول الإقليمية والأوروبية تتفق في الرؤى مع أثينا حول مجمل القضايا في المنطقة وسبق واعترضت على الاتفاقيات البحرية بين طرابلس وتركيا بشكلها الحالي.

وتابع اللافي أن التصعيد الدبلوماسي لا بد أن يكون له هدف وغاية وليس للتصعيد في حد ذاته، وبالتالي فإن الإشكالية الأخيرة بين أثينا وطرابلس لابد من حلها عبر التفاوض وترسيم الحدود المائية، وهو ما أعلن عنه وزيرة خارجية اليونان لكنه حدد شرطه لذلك وهو أن يكون التفاوض مع الحكومة الجديدة المشكلة بعد الانتخابات.

وبشأن التأثيرات من الدول الإقليمية، أكد اللافي أن القاهرة أكثر العواصم المرشحة لتلعب دورا كبيرا بالتفاوض لعدة اعتبارات من بينها أنها مؤسسة منتدى غاز سرق المتوسط وعملية المفاوضات على ترسيم الحدود البحرية مع قبرص واليونان وكذلك أنها وسيط مقبول من كافة أطراف التفاوض.

ولفت اللافي إلى أن مصر دولة صديقة لليونان وكذلك بدأت تتحسن علاقاتها مع أنقرة الطرف في الأزمة، كما ليس من حق الحكومة التوقيع على هكذا اتفاقيات ولذلك قد يكون الطريق الأفضل هو تشكيل حكومة جديدة عبر الانتخابات وتتولى عملية التفاوض.

زر الذهاب إلى الأعلى