الأخبار

دغيم: مجلسي النواب والدولة يطمحان للاستمرار في السلطة

علق عضو مجلس النواب المُقاطع زياد دغيم على حديث البعض عن وجود اتفاق بين مجلسي النواب والدولة على عدم الاتفاق، بغية الاستمرار في السلطة، وذلك عبر وضع عراقيل أمام الانتخابات تتمثل في شروط الترشح للانتخابات الرئاسية.

دغيم وفي تصريحات خاصة لموقع “العربي الجديد” أضاف: “ما يدعم هذا القول، أن المجلسين لا يريدان التوجه مرحليًا إلى الانتخابات البرلمانية (التي لا خلاف حولها) ويصران على تزامنها مع الرئاسية، وهذه مفارقة تدل على أن المجلسين يطمحان للاستمرار في السلطة”.

وحول تصريح رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي بالتدخل في الشأن الدستوري، قال دغيم: “أعتقد أن المنفي كان واضحًا في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، فمن ناحية، اختصاص الرئاسي محدود، ولكن مسؤوليته الوطنية تحتم عليه محاولة وضع حل، ولهذا طلب من المجتمع الدولي عدم ترك المدة الزمنية مفتوحة أمام المجلسين من أجل الوصول لاتفاق على القاعدة الدستورية”.

وأردف: “حل المنفي يجب أن يأتي وفق تفسير ما لخارطة الطريق والاتفاق السياسي، وهذا التفسير يحتاج لدعم محلي ودولي”.

دغيم ختم تصريحه: “إن الدعم الشعبي متوقع، لأن الشعب يتطلع فعلًا للانتخابات، ولن يضره كثيرًا من يصدر تشريعاتها، خاصة مع انقسام القضاء أيضًا بين الأطراف السياسية، وخروجه من الفاعلية، وهنا يصبح الموقف الدولي هو الحاسم، وذلك من خلال تحقيق زخم يدعم أي تصور يذهب الرئاسي باتجاهه لإنجاز الانتخابات، في حال فشل المجلسين في الاتفاق خلال مدة محددة، وأعتقد أن هذه المدة لن تتجاوز شهرين على الأكثر”.

زر الذهاب إلى الأعلى