الأخبار

بعيو: الراحل صالح الأطيوش أكبر من صغائركم

اتهم الرئيس السابق للمؤسسة الليبية للإعلام محمد عمر بعيو ما اسماهم “بالمزايدون بلقاء عارض في ظرف غامض” بالمزايدة على من رثى فقيد الوطن الشيخ صالح الأطيوش والإساءة لذكراه.

وقصد بعيو في منشور له عبر فيسبوك المزايدون بذات المثقفين المزايدين بسبتمبر التي خدمتهم، فاستخدموها لخدمة أنفسهم لا لخدمة وطنهم، وسمحت لهم فبراير رغم أنوف متعصبيها وحاقديها أن يعيشوا في وطنهم وفي بيوتهم على حد قوله.

ووصف بعيو الشيخ الراحل صالح الأطيوش بأنه خير وأكرم من أولئك الحاقدين والمزايدين، الذين نشروا وتداولوا صورة عمرها 11 سنة تجمعه وعدد من الرجال الليبيين كبار السن مع الصهيوني برنارد ليفي، معتبرين تلك الصورة دليل خيانة لأولئك الرجال البسطاء، وسبيلاً لوصمهم بالعمالة، وإنزال اللعنات بهم.

وخاطب بعيو ما أسماهم بالمزايدون قائلا “إن الحق لو كنتم تعرفون الحق أيها الظالمون المستكبرون،على العملاء العالمين والعارفين بحقيقته من المعارضين السابقين والخارجين السبتمبريين، الذين قالوا لأولئك البسطاء إن ليفي، ليفي هو صحفي فرنسي، مقرب من الأليزيه، يريد أن يسمع منهم وجهة نظرهم في أحداث تلك الأيام الفبرايرية المضطربة، وكيفية الخروج من نفق صراع يكاد يشتعل”.

وأشار بعيو في منشوره إلى لقاءه مع أحد الحاضرين في ذلك اللقاء وإخباره أنهم لم يعرفوا في حينها حقيقته، وأنه تم خداعهم من بعض أعضاء المجلس الإنتقالي والمكتب التنفيذي، الذين ينظّرون اليوم علينا عبر الإعلام في الوطنية والإلتزام، وإنهم غضبوا حين عرفوا الحقيقة بعد ذلك، وتبرأوا من ذلك اللقاء، وما ترتب عنه.

يذكر أن الراحل الشيخ صالح الأطيوش كان أنموذجاً وطنياً جميلاً وجليلاً للمصالحة والسلام والخير، لن يشوه تاريخه حاقدٌ مأفون ولن تؤثر في وقاره ومقامه الشكوك والظنون، ولن تؤثر في صورته الزاهية، صورة عابرة للقاءٍ عارض في ظرف غامض بحسب بعيو.

زر الذهاب إلى الأعلى