الأخبار

عمران: المسار الدستوري نوع من العبث والانتخابات تحتاج حكومة واحدة مسيطرة

رأت عضو الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور نادية عمران، أن المسار الدستوري نوع من العبث والبعثة تقود الفوضى لإضاعة الوقت، مشيرة إلى أن الانتخابات تحتاج حكومة واحدة مسيطرة، بحسب تعبيرها.

وقالت عمران في تصريحات تلفزيونية: “مجلسا النواب والدولة لم يتفقا على مدى عدة سنوات، وويليامز تعلم بخبرتها أنهما لن يتفقا، فهي تدرك أن عقيلة والمشري لن يتفقا خاصة فيما يتعلق بجنسية رئيس الدولة وتولي العسكريين، كما أن مجلس النواب نجح في الإيقاع بالدولة في الفخ وفي فتح المسار الدستوري، وهم لا يرغبون في الحل”، على حد قولها.

وأضافت “مجلس الدولة استجاب للنواب فقط لأنهم يرغبون في التواجد، وهم يدركون أنه لن تتم أي توافقات، فلا يوجد انسداد دستوري، والهيئة أعدت دستورًا يجب عرضه على الاستفتاء، حيث إن الاتفاق السياسي يقول إن المجلسين يجب أن يتوافقا بشأن قانون الاستفتاء ولكن لا علاقة لهما بمسودة الدستور”، وفقا لحديثها.

وتابعت “المجلسان ابتدعا مسألة النقاط الخلافية، ولكن من يحدد هذه النقاط، كلا المجلسين يعرفان أن هناك نقاطا لن ترضي الطرف الآخر، والبعثة خالفت حيادها بسبب تنفذ بعض الدول التي لا تريد الاستقرار لليبيا ولا أن يكون بها دستور دائم، فالانتخابات تحتاج إلى اشتراطات أخرى بخلاف القاعدة الدستورية منها وجود حكومة واحدة مسيطرة على كل ليبيا”.

واستطردت “الأجسام القائمة لا تملك الشرعية ولكنها موجودة كأمر واقع، ومجلسي النواب والدولة أوجدهما الاتفاق السياسي في 2015، وقانونيا لم تعد لهما شرعية، وحكومة الوحدة أنتجها ملتقى الحوار دون شرعية شعبية، وكان المفترض بقاؤها لحين الوصول للمرحلة الدائمة عبر الانتخابات، فتشكيل حكومة من قبل البرلمان هو نوع من المناكفة السياسية ونتائجها واضحة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى