تقارير

تقرير أسكتلندي: ميدكو الإندونيسية تشرع في مقاضاة مؤسسة النفط في طرابلس

واكب تقرير إخباري آخر تطورات سير الإجراءات القانونية المتعلقة بالنزاع القانوني القائم بين شركة “ميدكو” الإندونيسية للطاقة ومؤسسة النفط في طرابلس.

التقرير الذي نشره موقع “إينيرجي فويس” الاقتصادي الأسكتلندي، أكد شروع الشركة بإجراءات التحكيم في المحكمة الجنائية الدولية ضد المؤسسة لإنفاذ حقوقها التعاقدية بموجب عقد للتنقيب ومشاركة الإنتاج بين الطرفين.

وأضاف التقرير: إن ذهاب “ميدكو” لخيار التحكيم يأتي أيضا بهدف حماية حقها في الاستفادة من استثماراتها في منطقة العقد 47 في حوض غدامس في جنوب غرب ليبيا. مؤكدًا أن هذا الخيار تم بالفعل اعتبارا من الـ15 من مارس الماضي وفقًا لما كشفت عنه الشركة مؤخرا.

وبحسب التقرير فإن “ميدكو” قررت الذهاب لخيار التحكيم للوقوف بوجه محاولات مؤسسة النفط في طرابلس لإقصائها وتطوير المنطقة لصالح الأخيرة، مبينًا أن العام 2013 شهد إعلان الشركة عن تأسيس كيان تشاركي مع المؤسسة ومؤسسة الاستثمار لتطوير المنطقة 47.

وأشار التقرير لورود معلومات في العام 2020 بشأن محاولة “ميدكو” تجنب اهتمامها بعقد المنطقة 47 مؤكدًا قيامها خلال الفترة الممتدة بين العامين 2005 و2009 بالتعاون مع شركة الطاقة الكندية “فيرينيكس” بحفر ما مجموعه 20 بئرًا استكشافيًا و6 للتقييم و18 من الآبار الاستكشافية أظهرت وجود كمية كبيرة من النفط.

وأضاف التقرير: إن معدل نجاح الاستكشاف البالغ 90% فاق بكثير متوسطه العالمي متطرقا لمعلومات صدرت في الـ30 من سبتمبر من العام 2008 بتقديرات احتياطيات مؤكدة بقيمة 282 مليون برميل نفط مكافئ و211 مليونا من البراميل التراكمية.

واختتم التقرير بالإشارة إلى عملية الاستحواذ على حصة “فيرينيكس” في منطقة العقد 47 التي قامت بها هيئة الاستثمار في العام 2009، مبينًا أن هذا الأمر يعني أن “ميدكو” والمؤسسة يملكان أجزاء متساوية من 50% من حصة المشاركة في العقد الاستكشافي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى